> :

الجزء الثاني رزق الله من حيث لانحتسب

                            بسم الله الرحمن الرحيم 
                    والصلاة والسلام علي أشرف المرسلين
                    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
استكمالا للجزء الاول من هذه القصة ذات يوم جاء رجل من المشركين طلب من سالم الحارس أغلق الباب علي عوف وتعال
معي نحن بحاجة اليك الليلة.


 فلما بقي عوف وحده ظل يردد لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم
 يحاول تخليص يديه من القيد وفجأة تمزق القيد هتف عوف قائلا : لاحول ولاقوة الا بالله .

وحل قيد قدميه وبذل جهدا كبيرا ففتح الباب وبينما هو يجري لقي ناقة قوية فركبها .
وبعد قليل مر بمائة من الابل فساقها أمامه ثم صادفه قطيع من الغنم فساقه أمامه أيضا .


ومع طلوع الشمس بلغ عوف مأمنه دخل قبيلته القريبة من المدينة يسوق ابل الاعداء وغنمهم .
سمع والده مالك صوت الابل والغنم فلم يصدق عينه ثم سأله من؟
عـــــــــــوف؟ لا ياولدي 
أخرج هذه الابل والغنم من هنا حتي أسأل رسول الله صلي الله عليه وسلم .


أسرع مالك الي المدينة ونقل الي الرسول قصة عوف سكت الرسول صلي الله عليه وسلم  لحظات .
                        واذا الوحي ينزل بهذه الآيات يقول تعالي :-

 وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًاوَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ وَمَن 

يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَحَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ 

شَيْءٍ قَدْرًا.
                  (سورة الطلاق)




 والتفت الرسول لمالك وقال اصنع بها ما أحببت .
صدق الله العظيم وصدق رسوله الكريم التقوي تطهر القلوب وتساعد الانسان علي فعل الخير والامتناع عن ارتكاب الشر                               

هاهو عوف بن مالك  يتقي الله  ----- فيجعل الله له مخرجا 
هاهو عوف يحفظ القرآن الكريم ويحرص علي اقامة الصلاة 
                          والجهاد في سبيل الله 

 يقع أسيرا فلا يهتز ايمانه .
لايضعف ايمانه بل يثبت علي عاداته الحميدة ولايكف عن الصلاة         يطيع الرسول بقلب طاهر ونية صادقة ويسلم أمره الي الله 
يردد مطمئنا لاحول ولاقوة الا بالله  لاحول ولاقوة الا بالله 


عوف يتوكل علي الله في الحرية وفي الأسر يرجو عون الله ويطلب مساعدته 
وعندما يجد فرصة للعمل لايتوقف يبذل جهده فيمزق القيد ويبذل جهده يأخذ بالأسباب 
فيفتح باب سجنه ومن يتوكل علي الله فهو حسبه الله يكفيه وييسر له كل أمر الله تعالي يغنيه عن سؤال الناس .
يخبر الرسول صلي الله عليه وسلم ----- مالك أن الابل والغنم رزق حلال من عند الله . 


ألم يحاول المشركون أن يأخذوا ماله ليحولوا بينه وبين الجهاد بذلك المال  ليمنعوه من تجهيز المجاهدين بالخيل والسلاح ؟
الله تعالي يرزقه من مالهم علي يد ولده عوف الشاب المؤمن التقي يرزقه الله بمال المشركين من حيث لايحتسب أي من حيث لايتوقع .

وسوف يستخدم المال في الخير في تحرير أسري المسلمين في اغاثة المحتاجين في الجهاد واعلاء كلمة الدين وهكذا يرزق الله كل مؤمن تقي وييسر له سبيل النجاح .
                                    ماأجمل التقوي 
وما أحلي النجاح الذي تقودنا اليه التقوي كما وعدنا الله سبحانه وتعالي ومن يتقي الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لايحتسب
                           
                        دمتم بحفظ الله 
                                    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته