> :

هدف الصلاة قوة الهمة قوة الايمان الاخلاص

                           بسم الله الرحمن الرحيم
                والصلاة والسلام علي أشرف المرسلين
               ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ان روح الصلاة في النية والاخلاص واستحضار القلب وخشوعه فالاذكار والمناجاة والافعال التي تقوم بها في الصلاة تحتاج منا 
لحضور القلب والشعور باننا بين يدي الله والتفكر فيما نقرأه من قرآن وتسبيح ودعاء لله في السجود وحضور القلب هو افراغ القلب لما نفكر به وقوة الهمة هي قوة الايمان .


       ولنتفهم معني مانقوله بالصلاة واستحضار عظمة الله وهيبته وذلك من معرفة الله الحق ومعرفة قيمة النفس القليلة واحتقار الدنيا .

        وينبغي علينا ونحن نصلي نرجو ثواب الله ونخاف عقوبته من تقصيرنا في حق الله تعالي

        " واقيموا الصلاة واتو الزكاة واركعوا مع الراكعين "

عن عثمان بن عفان رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلي الله عليه وسلم يقول " ما من امريء مسلم تحضره صلاة مكتوبة فيحسن وضوءها وركوعها الا كانت كفارة لما قبلها من الذنوب مالم تؤت كبيرة وذلك الدهر كله ( رواه مسلم ) 
.
        وعن جابر رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلي الله عليه وسلم يقول " ان بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة 
                                      رواه مسلم

عن ام المؤمنين ام حبيبة " رملة بنت ابي سفيان رضي الله عنها
قالت : سمعت رسول الله صلي الله عليه وسلم يقول " مامن عبد مسلم يصلي لله تعالي كل يوم ثنتي عشر ركعة تطوعا غير الفريضة الا بني له بيتا في الجنة ، او الابني له بيت في الجنة                      رواه مسلم


  وفي رواية الترمذي " اربعا قبل الظهر ، وركعتين بعدها وركعتين بعد المغرب ، وركعتين بعد العشاء وركعتين بعد الفجر  رواه الترمذي.

        ومن الشيطان احيانا اسئلة يوجهها الي المسلم حتي يهبط من عزيمته عن القيام بالصلاة كما قال تعالي " ياايها الذين امنوا انما الخمر والميسر والانصاب والازلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون (90)


 انما يريد الشيطان ان يوقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر ويصدكم عن ذكر الله وعن الصلاوات فهل انتم منتهون(91)    سورة المائدة

ومن هذه الاسئلة ايضا انما الاعمال بالنيات . 
ويقول البعض اليس التقوي هاهنا اي التقوي بالقلب ولكن الرسول صلي الله علية وسلم هوالذي امرنا بالصلاة وايضا هو الذي قال لنا التقوي هاهنا .

وقال لنا الرسول صلي الله علية وسلم ان الاعمال بالنيات وهذا معناه ان كل عمل مطلوب له نية كالصلاة مثلا لابد وان تكون لله وحده اي الاخلاص .

وان توافق السنة اربع ركعات لاتزيد ولا تنقص 
ولابد ان يكون العمل صوابا ومخلصا لله 
واي عمل يثاب عليه المسلم فهو بعد صلاته.


                           دمتم في حفظ الله

                                     والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته