> :

كيف ننجح ونتمكن بحكم عظيمة

                             بسم الله الرحمن الرحيم 
                    والصلاة والسلام علي أشرف المرسلين
                    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كيف ننجح بحياتنا ونتمكن ويرتاح بالنا بحكم ومواعظ وعبر جميلة
1 - سئل لقمان الحكيم : فيم بلغت الحكمة ؟ 
     قال : بصدق الحديث ، وأداء الامانه ، وترك مالايعنيني . 

2 - قال الامام علي كرم الله وجهه ـ : من أصلح مابينه وبين الله أصلح الله مابينه وبين الناس ، ومن أصلح أمر آخرته ،أصلح الله أمر دنياه ، ومن كان من نفسه واعظ ، كان عليه من الله حافظ .

3 - قال الحسن ــــ رضي الله عنه ـــ: انكم لاتنالون ماتحبون الا بترك ماتشتهون ، ولاتدركون ماتؤملون الا بالصبر علي ماتكرهون .

4 - قيل لحكيم : من الذي يسلم من معادات الناس ؟ 
     قال : من لم يظهر منه خير ولاشر .
     قيل : كيف ذلك ؟ 
     قال : لانه ان ظهر منه خير عاداه الاشرار ، وان ظهر منه                                                                                                                                شرعاداه الاخيار . 

5 - قيل لحكيم : أي الامور أعجل عقوبة ؟
      فقال: ظلم من لاناصر له الا الله ، ومقابلة النعمة بالتقصير،
      واستطالة الغني علي الفقير . 
      قيل :فمن أظلم الناس لنفسه ؟ 
      قال : من تواضع لمن لايكرمه ، ومدح من لايعرفه .
      قيل : فمن أعظم الناس حلما ؟
      قال  :من قمع غضبه بالصبر ، وجاهد هواه بالعزم .
      قيل : فبم يسلم الانسان من العيوب ؟ 
      قال  : اذا جعل الشكر رائده ، والصبر قائده ، والعقل أميره 
               والاعتصام بالتقوي ظهيره ، والمراقبة جليسه ، وذكر  الله أنيسه . 

 6 - قال الاحنف بن قيس : ماعرضت الانصاف علي أحد فقبله الا 
       هبته ، ولاأباه الا طمعت فيه وعرفته.

7 - قال الامام علي ــــ رضي الله عنه ـــ خاطر من استغني برأيه . 

8 - وقال أيضا ـــ رضي الله عنه : قرنت الهيبة والخوف من الامر 
     بالخيبة ، والحياء بالحرمان ، والفرصة تمر مر السحاب ،       والحكمة ضالة المؤمن ، فخذ ضالتك حيثما وجدتها . 

9 - قال حكيم : من أعطي أربعا لم يمنع أربعا : 
                    من أعطي الشكر لم يمنع المزيد
                    ومن أعطي التوبة لم يمنع القبول . 
                    ومن أعطي الاستخارة لم يمنع الخير . 
                    ومن أعطي المشورة لم يمنع الصواب . 

10- قال لقمان لابنه : يابني اياك اذا سئـل غيرك أن تكــون أنت المجيب، كأنك أصبت غنيمة أو ظفرت بعطية ، فانك ان فعلت ذلك أزريت بالمسئول ( أي تهاونت به ) وعنفت السائل ، ودللت السفهاء علي سفاهة صمتك وسوء أدبك . 
             وهذه الحكم من كتاب عندي جمعه أ. أبو الفداء محمد 

                     والي لقاء آخر ان شاء الله 
                                      والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته