> :

خشية الله اصل كل خير

                                              بسم الله الرحمن الرحيم
                            والصلاة والسلام علي اشرف المرسلين
                                     ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

كل مؤمن بالله مستقر في قلبه خشية الله في الأصل ولا يمكن خلو قلبه من ذلك ولكن أهل الإيمان يتفاوتون في درجات الخوف وهم على أقسام ثلاثة:

الخوف من ضياع الفرائض والمستحبات وترك المحرمات والمكروهات واجتناب الشبهات.
مقتصد الخوف وهو المحافظ على فعل الفرائض وترك المحرمات ولم يجتنب الشبهات والمكروهات.

عدم الخوف وهو من قصر في فعل الفرائض وارتكب المحرمات وأسرف في الموبقات. 

وأهل الخشية والإنابة لله هم من عمروا اوقاتهم بالطاعات وبالغوا في اجتناب المحرمات وخافوا من الوقوع في الآثام فبالغ في ترك الشبهات والمكروهات وفضول المباحات خشية الوقوع في  المحظورات واتباع خطوات الشيطان.

خشية الله تقودك إلى ما يرضيه وإن غضب عليك البشر وخشية البشر تقودك إلى ما يرضيهم وإن غضب عليك ربك(الذين يبلغون رسالات الله ويخشونه....).

من أمارات عدم الخشية من الله: الإسراع إلى المعاصي     عدم ازدياد الإنسان يقيناً   الكبر والعجب ولا يزداد الإنسان علماً وتثبتاًوعدم الإحساس بلذة المناجاة لله سبحانه      وغفلة العبد. 

علامات الخشية.
                اللجوء إلى الله في كل امرـ عدم الغفلة.
                           
               البركة في العلم  ـ   حصول البركة في العمر. 
                             
               الاستغناء بما آتاه الله. ـ  أنها تغير حال الإنسان
                  
              من أسباب استجابة الدعاء  ـ من اسباب قوة الإيمان. 
                           
              التوفيق للطاعة  ـ   أنها سبب لدخول الجنة. 
                         
              والشهوة والشبهة مرضان ينافيان االخشية من الله  
            العلاج للنفس مراقبة الله عز وجل ومجالسة أهل الخشية 

أما الخشية التي تبعد  العبد عن  مواصلة العمل وتؤدي به للإحباط وسوء الظن بالله فمذمومة شرعاوليست من العبادة وخور وضعف في البصيرة
ويجب على المؤمن إذا ابتلي بذلك أن يجتهد للتخلص من هذا الوضع ويسعى في توظيف الخشية في غرض صحيح.

والمؤمنون يخافون الله في الدنيا ويخشون عذابه كما قال تعالى: (قَالُوَاْ إِنّا كُنّا قَبْلُ فِيَ أَهْلِنَا مُشْفِقِينَ فَمَنّ اللّهُ عَلَيْنَا وَوَقَانَا عَذَابَ السّمُومِ). 

أما الكفار والمنافقون فيأمنون عذاب الله في الدنيا ويفرحون ويمرحون بملذات الدنيا ولا يحسبون ليوم الحساب حسابا ولا يقيمون له وزنا. وقال الحسن البصري:                    (إن المؤمن جمع إحسانا وشفقة وإن المنافق جمع إساءة وأمنا).

خلاصة مانصل اليه
فكلما ازداد العلم ازدادالمؤمن خشيه من الله وكلما نقص علمه نقصت خشيته وكل من كان بالله أعرف كان منه أخوف والعلم المورث للخشية والإنابة هو علم القران  والسنة وآثار السلف التي تدل عليهما
ليس علم المنطق والفلسفة والرأي وعلوم الدنيا فإن هذه العلوم تورث الغفلة والزهد في الآخرة كما قال تعالى عن الكفار: 
                   (يَعْلَمُونَ ظَاهِرًا مِنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الْآَخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ).

وخشية الله توقد قلب المؤمن وتجعله حذرا من الوقوع في الغفلة والوقوع في الشبهات وتجعل نفسه لوامة على التقصيرفي حق الله ثم في حق نفسه  وتحمله على شدة محاسبة النفس والبعد والهروب من المهلكات والموبقات. قال إبراهيم بن سفيان: (إذا سكن الخوف القلب أحرق مواضع الشهوات منها وطرد الدنيا عنها).

وإذا خلا القلب من الخشية والخوف أظلم وسكنت فيه الضغينة والبغضاء وصار فارغا من الخير لا يسمع الحق و لا ينزجر بالزواجر ولا ينتفع بموعظة وبرر لنفسه أقبح الجرائم كانها شربة ماء قال أبو سليمان الداراني:

                              (ما فارق الخوف قلبا إلا خرب).

مع اطيب امنياتي بحياه يملاها الخشية من الله عز وجل
                                                                                 
                                                   والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته