> :

الدعاء مخ العبادة أعلي أنواع العبادة الثقة بالله الدعاء هو العبادة

                        بسم الله الرحمن الرحيم
              والصلاة والسلام علي أ شرف المرسلين
              ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الدعاء هو مخ العبادة بل هو العبادة نفسها وهو اعلي انواع العبادة وارفعها واشرفها 
قال رسول الله صلي الله علية وسلم " الدعاء هو العبادة" ثم تلا قوله تعالي : 
                 ( وقال ربكم ادعوني استجيب لكم ان الذين يستكبرون عن عبادتي ) سورة غافر: 60
                                       رواه بن حبان في صحيحه

        وأمر الله سبحانه وتعالي عباده بالدعاء ثم قال " ان الذين يستكبرون عن عبادتي " 
        وتدل الآية الكريمة علي ان ترك الدعاء هو استكبار وكيف يستكبر العبد عن عباده الله تعالي خالقه ورازقه.

        وقال رسول الله صلي الله عليه وسلم 
" من لم يسأل الله يغضب عليه " رواة الترمذي وصححه الالباني في " صحيح سنن الترمذي " 

         وقال رسول الله صلي الله عليه وسلم :
من سره أن يستجيب الله له عند الشدائد والكربات فليكثر الدعاء في الرخاء " رواه الترمذي وحسنه الالباني

        وقال عليه الصلاة والسلام 
ماعلي الارض مسلم يدعو الله تعالي بدعوة الا آتاه الله اياها او صرف عنه من السوء مثلها مالم يدع باثم اوبقطيعة رحم " فقال رجل من القوم : اذا نكثر  قال : الله اكثر 
         عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلي الله عليه وسلم "
                     "أعجز الناس من عجز عن الدعاء وأبخل الناس من بخل بالسلام "   رزاه الطبراني  في الاوسط 

          وأضعف الناس هنا هم من لايملكون البصيرة والعاجزين عن الدعاء هو العاجز عن اللجوء الي الله والطلب منه وخصوصا عند الشدائد لم يعرف الله وقت رخائه ولاوقت شدته باهماله 

           عن ابي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلي الله عليه وسلم   ( ليس علي الله شيء أكرم من الدعاء ) 
                             رواه أحمد والبخاري .. والترمذي والحاكم

وعن أبي هريرة أن رسول الله صلي الله عليه وسلم قال " يستجاب لاحدكم مالم يعجل ، يقول : 
                        " دعوت ولم يستجب لي "
وهذا لان المؤمن يظل يدعو حتي يمل في وقت من الاوقات فيترك الدعاء فيحذرنا الرسول عليه الصلاة والسلام من هذا الفعل وعلينا ان نستمر في الدعاء الي أن يأتينا الله بالفرج ولاتيأس أبدا  
                   وللحديث بقية ان شاء الله تعالي

                                والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته