> :

مكارم الاخلاق في شعائرنا ومناسكنا خلق للمسلم

                         بسم الله الرحمن الرحيم
                والصلاة والسلام علي أشرف المرسلين
                ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
"انما بعثت لاتمم مكارم الاخلاق"
هكذا قال رسول الله صلي الله عليه وسلم وهذا هو منهجه ليسعي 
الناس الي هذه الفضيلة ونجد في اركان الاسلام مايحثنا علي الخلق


فالصلاة (ان الصلاةتنهي عن الفحشاء والمنكر) .
فاستبعادنا عن الرذائل والقول السيء والاعمال السيئة هو ماتحققه الصلاة .

        والزكاه( خذ من اموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها)
فتطهر النفس من امراض القلب والصعود بالنفس لمستوي ارقي وانبل هوالغاية الاولي .

        ومن اجل ذلك وسع النبي صلي الله عليه في شرح كلمة الصدقة فقال : تبسمك في وجه اخيك صدقة ؛ وامرك بالمعروف ونهيك عن المنكر صدقة ؛ وارشادك الرجل في ارض الضلال لك صدقة ؛ واماطتك الاذي والشوك والعظم عن الطريق لك صدقة وافراغك في دلو اخيك لك صدقة وبصرك للرجل الرديء البصر لك صدقة".

          الصوم : هوليس حرمان من الاكل والشرب والشهوة لوقت معين ولكنه سيطرة علي النفس دائما من انفلاتها وشهواتها المحرمة ونزواتها ويقول الرسول صلي الله عليه وسلم: 
" من لم يدع قول الزور ؛ والعمل به فليس لله حاجة في ان يدع طعامه وشرابه"

           والقرآن الكريم يقول لنا :"كتب عليكم الصيام كما كتب علي الذين من قبلكم لعلكم تتقون ."

            واما الحج : فهو ليس برحلة للاراضي المقدسة لاقامة شعائر تعبدية فقط لاغير هو ايضا رحلة اخلاق " الحج اشهر معلومات فمن فرض فيهن الحج فلا رفث ولافسوق ولاجدال في الحج وماتفعلوا من خير يعلمه الله وتزودوا فان خير الزاد التقوي واتقون يااولي الالباب" . 
            انما سوء الخلق هو ضعف الايمان ونجد رسولنا الكريم يقول لاصحابه عندما احب يعلمهم تجنب كثرة الكلام والتهريج "من كان يؤمن بالله واليوم الاخر فليقل خيرا او ليصمت "ويقول ايضا لمن يؤذي جيرانه 
            " والله لايؤمن ؛ والله لايؤمن . قيل من يارسول الله؟قال :الذي لايامن جاره بوائقه".
وكثير من الناس من يقوم بالعبادات علي اكمل وجه ويحافظ عليها جيدا ولكنه في الاخلاق يرتكب افعالا يتبرا منه الخلق والايمان الحق .

           وفي هذا ورد عن النبي ان رجلا قال له : يارسول الله ان فلانة تذكر من كثرة صلاتها وصيامها وصدقتها غير انها تؤذي جيرانها بلسانها. فقال " هي في النار". ثم قال يارسول الله فلانة تذكر من قلة صلاتها وصيامها ؛ وانها تتصدق " بالاثوارمن الاقط"- بالقطع من العجين- ولاتؤذي جيرانها . قال : "هي في الجنة .
وفي ذلك مايدل علي قيمة الصدقة وانها ايضا عبادة اخلاقية وتصل منفعتها للغير .

وقد سال رسول الله صلي اله عليه وسلم " اتدرون من المفلس ؟!
قالوا المفلس فينا من لادرهم له ولامتاع ؛ فقال : المفلس من امتي من ياتي يوم القيامة بصلاة وزكاة وصيام ؛ وياتي وقد شتم هذا ؛ وقذف هذا ؛واكل مال هذا ، وسفك دم هذا ، وضرب هذا ، فيعطي هذا من حسناته ، وهذا من حسناته ، فان فنيت حسناته قبل ان يقضي ماعليه اخذ من خطاياهم فطرحت عليه ، ثم طرح في النار.
         والمتدين الذي يقوم ببعض العبادات ولكن معاملته اقرب للعدوان كيف يحسب من الاتقياء 
         وقد روي رسول الله صلي الله علية وسلم قال الخلق الحسن يذيب الخطايا كما يذيب الماء الجليد والخلق السوء يفسد العمل كما يفسد الخل العسل . 
فما قيمة دين بلا اخلاق .

         وفي صلة الايمان بالاخلاق قال الرسول الكريم صلي الله علية وسلم " ثلاث من كن فيه فهو منافق وان صام وصلي وحج واعتمر ، وقال اني مسلم : اذا حدث كذب ، واذا وعد اخلف ، واذا اؤتمن خان 

وفي رواية اخري " آية المنافق ثلاث : اذا حدث كذب ، واذا وعد اخلف ، واذا عاهد غدر ، وان صلي وصام وزعم انه مسلم "!

وقال كذلك : " اربع من كن فيه كان منافقا خالصا ، ومن كان فيه خصلة منهن كانت فيه خصلة من النفاق حتي يدعها : اذا اؤتمن خان ، واذا حدث كذب، واذا عاهد غدر ، واذا خاصم فجر .

         وقال رسول الله صلي الله عليه وسلم مامن شيء اثقل في ميزان المؤمن يوم القيامة من خلق المسلم ، ان الله يكره الفاحش البذيء وان صاحب حسن الخلق ليبلغ به درجة صاحب الصوم والصلاة . 

         وعن عائشة : قال رسول الله : " ان الله رفيق ،يحب الرفق ويعطي علي الرفق مالا يعطي علي العنف ، ومالا يعطي علي سواه." 
          وفي رواية " ان الرفق لايكون في شيء الا زانه ، ولاينزع من شيء الاشانه " 

          وعن جرير ان النبي صلي الله علية وسلم  قال :" ان الله عز وجل ليعطي علي الرفق مالايعطي علي ا لخرق -الحمق - واذا احب الله عبدا اعطاه الرفق ، مامن اهل بيت يحرمون الرفق الا حرموا الخير كله"     الطبراني 


                     دمتم في حفظ الله 
                                  والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته