> :

اياك وايذاء الصالحين

                         بسم الله الرحمن الرحيم
                 والصلاة والسلام علي أشرف المرسلين
                 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
من عادي لي وليا فقد آذنته بالحرب وماتقرب الي عبدي بشيءأحب
حديث قدسي يحذرنا فيه الله تبارك وتعالي اياكم وايذاء الصالحين واياكم والتعرض لهم.
                            وهذا نص الحديث :
" من عادي لي وليا فقد آذنته بالحرب وماتقرب الي عبدي بشيءأحب مما افترضته عليه..... ولايزال عبدي يتقرب الي بالنوافل حتي أحبه فاذا أحببته : كنت سمعه الذي يسمع به ، وبصره الذي يبصر به ،ويده التي يبطش بها ، ورجله التي يمشي بها ، وان سألني لأعطينه ، وان استعاذ بي لأعيذنه ..
وما ترددت في شيء أنا فاعله ترددي عن قبض نفس المؤمن يكره الموت وأنا أكره مساءته "
            رواه البخاري عن أبي هريرة (رضي الله عنه )

     وعن الولاية وقد ذكرها لنا القرآن في أكثر من موقع منها
     " الله ولي الذين آمنو"        سورة البقرة   آية رقم 257
     
       " ان ولي الله الذي نزل الكتاب وهو يتولي الصالحين " 
                          سورة الأعراف  آية رقم 19

" ألا ان أولياء الله لاخوف عليهم ولاهم يحزنون الذين آمنو وكانوا يتقون "                             سورة يونس آية 62 ، 63


                      ماالمقصود بمعني كلمة الولي :
المقصود به المؤمن الذي يقوم بآداء الفرائض علي الوجه الأكمل وأيضا يلحقها بآداء النوافل .
                والنوافل هو مايزيد من عمل غير الفريضة 
        والنافلة تكمل نقص الفريضة وتعوضه ان كان بها خطأ . 
ولكن أحب شيء الي الله هو آداء الفرائض والنوافل تزيد تقربنا            .                                        الي الله 


والمواظبة علي النوافل تجلب لنا حب الله فاذا أحب الله العبد كان سمعه الذي يسمع به فيصبح ممن يقال عنهم :
   " الذين هم عن اللغو معرضون " سورة المؤمنون  آية 3
                             
                                ويقال عنهم أيضا :
" الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه" سورة الزمر آية 18
 فهم يستطيعون التفريق بين الحق والباطل وكذلك أيضا بالنسبة لباقي أعضاء الجسد اليد والأرجل والبصر واللسان والفؤاد 

فتقوم هذه الأعضاء بما يرضي الله بتوفيقه لهم ولاتستخدم هذه الأعضاء الا في طاعة الله وتوجيه الايذاء لهذا الانسان سواء كان بالقول أوبالاشارةأوبالغيبة أوبأي نوع من أنواع الأذي يعرض الفاعل لمحاربته من الله 

كيف نعرف الولي وهل هذا ممكن 
قد يعرفه الناس وقد لايعرفه وهناك من له مكانه عند الله ولايعرفها فيحجبها الله عنه وعن غيره حتي لايدخل في نفسه الغرور
والأولياء لايغترون بما يفعلون ولايزكون أنفسهم ولايطمئنوا لأعمالهم

  " والذين يؤتون ماآتوا وقلوبهم وجلة أنهم الي ربهم راجعون "                                 .                           سورة الزمر    آية 3 

       ومنهم من يعرفون بوسائل كثيرة منها الرؤية الصادقة 
              كما قال رسول الله صلي الله عليه وسلم :
ذهبت المعجزات وبقيت المبشرات " قيل وما المبشرات يارسول الله ؟
        قال " الرؤية الصالحة يراها العبد الصالح أوتري له " 
 وهؤلاء اذا استعاذوا بالله أعاذهم أي احتمي بالله واستجار به فلا يرفض له طلب .


وخلاصة الحديث التحذير من التعرض للصالحين بأي أذي وهم المواظبين علي الصلاة والطائعين لله فقد يكونون من أولياء الله دون ان تدري فلا توجد لهم ايذاء لا بالاشارة أوالكلمة أو الفعل لأنه اذا غضب أحدهم غضب الله لغضبه .
                                      اللهم اجعلنا من أوليائك الصالحين 
               
                               دمتم بحفظ الله 
                    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اذا أعجبك الموضوع فاشترك بالقائمة البريدية بآخر الصفحة