> :

فضل قيا م الليل احياء للقلوب تزكية للنفوس ومحبة الله

                        بسم الله اللرحمن الرحيم 
                والصلاة والسلام علي أشرف المرسلين 
                ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ان قيام الليل من أعظم النوافل التي تحيي القلوب وتزكي النفوس ولما كانت النوافل من أغلي الاسباب التي يتقرب بها العبد الي
محبة الله (عز وجل ) وقال الله عز وجل في حديثه القدسي :
                    ( مايزال عبـــدي يتقرب الي بالنوافل حتي أحبه)

ـ ان اليقين باليوم الاخر يدفعنا لقيــــــــــــام الليل لنفوز برضـــــــا 
الله والجنة ونقي أنفسنا عذاب جهنم.

وقال تعالي :
                ( تتجافي جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفا وطمعا وممــــــــا رزقناهم ينفقون (16) فلا تعلم نفس ماأخفــــــــي لهم من قرة أعين جزاء بما كانوا يعملون ) .
                                        سورة السجدة آية 16 ، 17

قال بن عباس :
                   والامـــــــــر هنا أعظم من أن يعرف تفسيره 
وقال القرطبي:
                  قلت وهذه الكرامة انما هي لاعلي أهل الجنة منزلا كما جاء مبينا في صحيح مسلم عن المغيرة بن شعبة رفعه الي رسول الله صلي الله عليه وسلم .

وقال رسول الله صلي الله عليه وسلم : يقول الله تبارك وتعالي : أعددت لعبادي الصالحين مالا عين رأت ولاأذن سمعت ولاخطر علي قلب بشر .  (متفق عليه ) 

وبالاسحار هم يستغفرون :
قال تعالي ( كانوا قليلا من الليل مايهجعون وبالاسحار هم يستغفرون )  الذاريات (17: 18 ) 
قال الاحنف بن قيس ( كانوا لاينامون الا قليلا )

والذين يبيتون لربهم سجدا وقياما 
قال تعالي :( والذين يبيتون لربهم سجدا وقياما ) الفرقان 64
وهذه الاية تدل علي الاخلاص في آرائهم وابتغاء وجه الله الكريم.

من أحب أن يهون الله عليه طول الوقوف يوم القيــــــــــــامة فليره اللــــــــه في ظلمة الليل ساجدا وقائمـــــــــا يحذر الآخرة .
قال تعالي : 
              مَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الأَلْبَابِ  .           (  سورة الزمر 9 )

أي أن المؤمن يحذر عقاب الاخرة فيبيت ساجدا وقائما يرجو رحمة ربه ليدخله الجنة .
ويقول الله تعالي :ـ
                   تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ             سورة الفتح آية 29
وقال سفيان الثورى:ـ 
                     يصلــون بالليل فاذا أصبحوا رؤي ذلك في وجوههم
المستغفرين بالاسحار :
                   الصَّابِرِينَ وَالصَّادِقِينَ وَالْقَانِتِينَ وَالْمُنفِقِينَ وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالأَسْحَارِ
                                                                             سورة آل عمران آية 17

         واختيار الاسحار بالاستغفار لان الدعاء فيها أقرب الي الاجابة لان هنـاك مشقة العبادة في هذا الوقت ولكن النفس صافية للاجتهاد

         وعن الحسن أنه كان يقول ياابن آدم اليوم ضيفك والضيف مرتحل يحمدك او يذمك وكذلك ليلتك
         ومامن يوم أخرجه الله الي أهل الدنيا الا ينادي ابن آدم اغتــنمني
لعله لايوم لك بعدي ولاليلة الاتنادي ابن آدم اغتـنمني لعلــه لاليل لك بعدي . 

                      أجر عظيم لمن نوي قيام الليل 
قال رسول الله صلي الله عليه وسلم :ـ
(مامن عبد يحدثه نفسه بقيام ساعة من الليل فينـــام عنها الاكان نومــه صدقه تصدق الله بها عليه وكتب له أجر مانوي 
                                    صحيح الترغيب والترهيب :246/1

وقال صلي الله عليه وسلم :
                 مامن امريء يكون له صلاة بليل فيغلبه عليها نوم الا كتب الله له أجر صلاته وكان نومه عليه صدقه.
                                            ( صحيح الجامع :ـ 5691)


                             والي لقاء آخر باذن الله
                                     
                                    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته